اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

02:00 صباحًا , الأحد 25 سبتمبر 2022

أثر العولمة على الفرد والمجتمع الإسلامي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بسم الله الرحمن الرحيم


قال تعالـي بسم الله الرحمن الرحيم \" ولـولا دفـع الله النـاس بعضهـم ببعــض لفسدت الأرض \" سرة البقرة آية رقم (215) فالعولمة يعني الفساد فإذا توقفت المنافسة والمدافعة والثنائية القطبية فإن الطرف الذي ينفرد بالقيادة والسيطرة سواء أكان دولــة أم فردً سوف يفسد الأرض وما إن انحسر واضمحل الإتحاد السوفيتي وتفكــك الى دويلات وأصبحت أكبر دولة من حطامة المتبقي وهي روسيا على حافة الإنهيار الشامل نتيجة هذا التفرد ازداد الفساد وظهر في البر والبحر من مخلفات بيوليجية وكيماويــة ونووية وجرائم وتهريــب ورشــــوات ومافيات منظمة من أمريكا التى أصبح رئيسها معولما للفساد والفجــور الى المكسيك وكولومبيا وافغانستان والعراق مرورا بالمافيا الروسيـــة والمافيا الآسيوية والمافيا الإيطالية لتقوم هذة المافيات بسرقة المواد النووية الروسية وبيعها في السوق السوداء . وزيادة الجريمة لزيادة الإقتصاد فولاية كاليفورنيا التي تصنف نفسها سابع أقوى قوة اقتصادية في العالم وصلت فيها الجريمة الي نسب عاليــة جدا حتى أصبحت تنفق على السجـــون أكثر مماتنــفق على التعليم.

وحدث ولاحرج عن الرشاوى التى تقدمها الشركات العالمية وطرق الترهيـب والترغيب ليس على مستوى الأفراد العاديين فقط بل على مستوى رؤساء الدول فمن جنوب آسيا الى كوريا الجنوبية الى باكستان وتركيا وأسبانيا حتـــى اليابان وماكان يسمى بالإتحاد السوفيتي ولاتكاد تخلو صحيفة يومية أو مجلة إسبوعية أو شهرية من خبر حول الفساد المالي والإختلاس وأصبحنــــا نري رؤساء دول سابقين على الشاشات التلفزيونية وهم يحاكمون بتهم الرشــاوى من الشركات العالمية المستمرة ولايقتصر أثر العولمة في الفساد الإداري من رشاوي واختلاسات مالية بل يمتد ليهلك الحرث والنسل فالمخلوقات المسبحة بحمد ربها سواء أكانت في البر أو البحر ماذنبها لتهلك بالمواد الكيمياويـــة والمخلفات النووية ومخلفات المصانع ؟ فالشركات المتحكمة بالعالم والمتولية شؤونة بطريقة أو بأخري تسعي قاطعة الحدود مابين الدول وهي تبحــث عن الأسواق والعملاء وتاركة على تلك الحدود مخلفاتها وفى المناطق المتنـــازع عليها مخلفات ونفايات تهلك الحرث والنسل وبيئة ملوثة سواء في مـاءها أو هوائها وتاركة النار خلفها ليمتد لهيبها أو إشعاعها الي خليفة الله في الأرض فيحرق من يحرق ويشوه من يشوه وينجو من كتب الله له النجاة .

مـــا هو الأسلوب والمنهج الشرعي للعولمة ؟ :

الأسلوب والمنهج الشرعي الوحيد القادر على التعامل مع الجميع بضمان الحد الأدني من التفاهم بين الشعوب والأمم هو الأسلوب الإسلامي لما فية من ثقافة وملة ابراهيم وأسلوب التطوير الداخلي المضاربة بالإدارة ومساواتة بين النظم المقروءة والنظم المنظورة وحفظة لذلك التوازن والميزان بتبنية الصراط المستقيم والإعتدال وفق نظرية النظم الكلية التي تساوي المحافظة عليها التمكين في الأرض ولكن هل التمكين في الأرض وتحقيـق الهـدف بأن القــرن الحـــادي والعشرين هو قرننا كاف ؟ طبعا لا فلا بد من التواصل بمهام وأهــداف أدق وأصعب وأتعب من التي سبقتها وفقا للآية الكريمة التي تقول \" فإذا فرغت فانصب \" (سورة الشرح).

بالنسبة للمضارب أو التاجر أو حتى الشخص العادي فيكفية عند رسم رؤية واستراتيجية لعملة أو شركتة أن يحلـل ويقـدر المسائـل والعوامـل الخارجيـة كالعوامل التكنــــولوجية والمســـــائل القانونيـة والإقتصاديـة والإجتماعيـة والمنافسين والقادمين الجدد بالنشاط نفسة ليقف على الفرص الموجودة في البيئة والتحديات التي تهددة ومن ثم علية أن يقف عند مسألة التغيير المترتب على الإستراتيجية وتطبيقها من قبل الموظفين وهو مايستوجب إشراكهم في هذة العمليات حتى لاتكون هناك مقاومــة للتغيير من قبلهــم .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
almeesar@hotmail.com الرسالة

بواسطة : المشرف العام
 0  1  4.5K
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بسم الله الرحمن الرحيم صراع الثقافات الحمد...

المشرف العام

بقلم| الكاتب/ سند الحطاب: مسلسل العاصوف يحكي...

المشرف العام

نجاز عظيم سيسطره التاريخ بحروف من نور Message...

المشرف العام

إلى أبناء عشيرة العـــجــي الأعزاء.. لأعرف كيف...

المشرف العام