اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

05:26 مساءً , الخميس 18 يناير 2018

الكلام مُجهد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لا نستطيع الصمت بالرغم من ان الكلام مجهد
التربية تربية القلوب لا الأجساد
أكثر الشخصيات شعبية أكثرها تعاطفاً
اتألم عندما أرى مواطناً بلا عمل , واتألم أكثر عنما أرى مواطن متسيب في عمله , وأشعر بالقَصة عندما أرى أجنبي ينتج أكثر من المواطن لوطني
القدوة الحسنة هو الشخص التقي الخلوق يحسن للصغير والكبير معاً و صادق ولديه أهداف واضحه في الحياة
كنت أمضي في الحياة كالأعمى مغمض العينين , فعندما فتحتها رأيت النور وسرت خلفه نحو المستقبل الغامض بتفاؤل
نرسل الملايين للدول الفقير و أهلنا فقراء
ثلاث أعظمهم: الوالدين ورجل الدين و المعلم , وثلاث أحترمهم: الأخ و الناجح و الحيي , وثلاث أعطف عليهم: الطفل و الفقير و المغترب
الصادق مع الله صادق مع الناس , لا تخسر قبول الله لأجل أعين الناس
إذا رأيت طفلاً صالحاً قبله على رأسه وقل له كلمة طيبه
فلسطين, أبكي عليك أم أبكي على غفلة أمتي؟
فقط الكلمة الصادقة تدخل إلى القلوب
لن تبحث الحياة عن سعادتنا , بل نحن من يجب أن يبحث عن السعادة
إن كان مدير الجامعة دكتور , فيجب أن يكون مدير المدرسة بروفسور
دليل حب الوطن, خدمته والمحافظة على موارده
الحياة خطة استراتيجية تصلح لمن يتقن رسمها
أنجح الناجحين من يستطيع أن يكون في علانيته كما هو في سريرته
الوطن أغلى من أبني و أخي , ولكنه ليس أغلى من أمي و أبي , الوطن أغلى من ولي الأمر ولكن ليس أغلى من الدين ,هذي مكانة وطني في قلبي
جلوسي مع خشبات مسنده خير من جلوسي مع المثبطين
يخلط البعض بين الهيبة و بين الكبر , الهيبة شيء و الكبر شيء آخر , فإن لم تعرف الهيبة فلا تدعيها, لأنها أقرب إلى النار
مهما طورت نفسك لن تصل إلى الكمال , لكن لا ترضى بشخصيتك مهما كانت رائعة , وأسعى دائماً أن تكون أكثر كمالاً
لتصبح رجل عظيم تزوج امرأة عظيمة
أحترم الزي الوطني الذي ترتديه و أعلم أنك لا تمثل نفسك بتصرفاتك , أنما تمثل وطنك و شعبك
لو خيّروني بين حياة القصور في أوروبا و بين أن أعيش فقيراً بين شعبي , لا خترت شعبي و الفقر
أتحتفل بالسنة الميلادية وفيها ذكرى مذبحة غزة؟
القناعات أولاً , ثم يأتي كل شيء لاحقاً
لا يستطيع الفشل على طويل البال
لا لذة لحلم إن لم يكن كبيراً
الحاكم العادل هو من يستطيع النزول إلى الشعب دون حرس
امريكا رأس النفاق و إسرائيل رأس الحية و فلسطين الضحية
الحُكام من الشعب , إلا أنهم وليو الوطن ليديروه ولم تُباع لهم

دمتكم بود
علي بن حواس المغيص

 0  0  1.3K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 05:26 مساءً الخميس 18 يناير 2018.