اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

11:19 صباحًا , السبت 22 سبتمبر 2018

التجارة شطارة !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

التجارة شطارة !!


قررت أن أصبح تاجرا لإن تسع أعشار الرزق في التجارة وبعد أن عزمت على فتح

مشروعا تجارياً يدر ربحاً معقولاً و بدأت بإجراءاته تعثرت بحجر الروتين وقيدت بأربطة

النظام وأيقنت أنه حتى تنتهي من إجراءات استخراج الرخصة والعمال لابد أن يكون نفسك

أطول من نفس ( سعد شداد ) وعندك قدرة على قفز الحواجز ويمكن أن تختصر المسافة

وتستخدم القفز بالزانة ( القفز العالي ).

وحيث أن محدثكم من الرياضيين الذين يمارسون رياضة ( الريموت كنترول ) فقد قررت أن

أبحث عن مشروع أخر ومصدر رزق ثاني لا يحتاج إلى ( لياقة أو لباقة ) يعني ( فلوس من


الهواء ) غير الشحاذة.

فعقدت جلسة مغلقة وطارئة مع بنات أفكاري (وليس في الامرخلوة ).

ملاحظة لازلت إلى الآن استغرب من عدم وجود ( أبناء أفكار ) ربما لان كيدهن عظيم ،

المهم توصلنا بعد شد وجذب والتي واللتيا إلى أن أسهل طريقة ليقوم شخص بإعطائك ماله

وهو ( يضحك ومستانس ويفتخر ) ويعلم أنها ليست بصدقة وانه لن يجني من ورائها أي

مردود مالي أو منفعة دنيوية أو أخروية هي استحداث فكرة برنامج قائم على التصويت

لأني متأكد تمام التأكد أن ( النشاما ) لن يتركونا وسوف يدعمونا بكل رصيدهم لان من

صوت ( للفحول ) لن يتركنا بدون فزعه وعلى قولة الواصل ( الله لا يحرمن منهم ).

وهذا هوالمشاهد الآن في القنوات الفضائية بعد أن بدءوها بشريط الدردشة والاهداءات (

وشافوا الفلوس ) جاءت فكرة التصويت فكان أخر هذه الأفكار هو ماقامت به إحدى

الشركات من مبدأ ( وأمرهم شورى بينهم ) ومن منطلق ( ما خاب من استشار ) وعلشان (

نثبت إنا تحت أمركم ) قررت الاستعانة بأهل ( الرأي والذوق والشفاحة ) لاختيار منتج من

ثلاث منتجات لطرحه في السوق .

وان تعجب فأعجب معي من احد البرامج والذي لقي رواجاً كبيراً لأن القائمين عليه ( عرفوا

من أين تؤكل الكتف ) لسحب مافي ( الجيوب ) والذي يزيدك غرابة أن من نعتبرهم العقلاء

قاموا بعمل اجتماعات صرفت فيها الملايين للتصويت ولم أستغرب قط من إبتسامة مديرة

أحد البرنامج والتي كانت (من الأذن للأذن ) ولسان حالها يقول (يارب كترهم يارب كترهم )

وعلى طاري ( كترهم ) يقول الإخوة المصريين ( اللي معاه قرش محيره يشتري حمام

ويطيره ) وأنا أقول ( ألي عنده رصيد محيره يرسل sms وطيره ) ، وأخيرا عزيز القارئ

أرجو التصويت لمقالي برسالة sms.

قال صلى الله عليه وسلم ( لن تزول قدم عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع )

وذكر منها ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه .

منقـــــول للكاتب // أحمد العوفي ،،،

ســــند الحطــــاب؛؛؛


بواسطة : المشرف العام
 4  0  1.9K
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-21-2008 04:59 مساءً تميــــــــــم :


    الحررررررررر تكفيه الإشارررررررررررررة000000



    فعلاً ( الإس إم إس ) لعبت في عقول بعض الناس من الجنسين !!!!!!!

    ولا أرى فيمن يتعامل معهم إلا الضعفاء مادياّ أي الفقراء وهم كثير ولا أقصد

    جميعهم , وإنما ضعفاء العقول منهم , فتجد الوَسَطيّة والرأس مالية لا يعطون هذه

    الشركات المحتالة أي اهتمام , وربما يقول البعض بأنهم ليسوا بحاجة للجائزة

    المزعومة , وإنما الفقير يبذل مالديه ولو يقترض الدينار من أجل المساهمة وارسال

    رسالة الى الــ ( S.M.S ) لعله يظفر بها المسكين , والجائزة معروف صاحبها ومُتّفَقٌ

    معه والوضع منتهي ! ! ! والأدهى والأمَر من هذا من يرسل ليرى اسمه رايح جاي

    وجاي ورايح على الشاشة العزيزة ويحليله مستانس حسب عقليّته , والرابح الأكبر

    معرووووف والخاسر الأكبر معروووووف00 ولكن حررر في فلوسسسسسه ! !

    ماعليه ولكن نحن نناقش كيفية فناء المال هل هو في الإتجاه الصحيح أو الخطاء ,

    هل هو أفناه في الحلال أم في الحرام وهنا السـؤال ! !


    شكراً للناقل والمنقول عنه , جعلها الله في موازين حسناتكم آميــــــــن00000
  • #2
    12-21-2008 05:22 مساءً إدارة موقع عشيرة آل عجي من الزميل :
    الآخ العزيز : تميم

    أرجو مراسلتي للآهمية وأشكر تفاعلك مع الموقع.

    أبو تركي
  • #3
    12-21-2008 11:08 مساءً المشرف طلال الغالي :
    من حصل القرش يستاهله ,, ولو ما هو بالحيلة ماياخذه

    ضحك عليهم وهم متقابله ,, كلن يدور صورة صـاحبه

    ارسل رسالة وهو متجاهله ,, ينطر رصيدة متى يكافئه


    عز الله انهم طاروا بالدراهم مبالغ فوق الخيال والمصيبة ان اكثر اللي يرسلون

    هالمسجات يعلمون انها شركات نصابة وانهم لايستفيدون منها ومع هذا تجدهـ

    شاحن جواله بعشرين إذا ماهو بعشرة........... وله وجه يرسلهم وتجيه رساله رصيدك

    منخفض ويجلس يوزع ( ) ( ) ( ) ( ) ( ) ( ) ( ) ( ) ( ) ( ) ( ) ( )

    علشان جيبه فاضي مافيه إلا ريال ومنقطع يعني ما تقبله البقالة ,

    الله يخلف عليهم ولا يبلانا ......




    أشكر أخي / أبو خالد على هذا النقل الرائع والمفيد ,,,

    وتقبل تحياتي ,,,,, أبو ريما ,,,

جديد المقالات

بسم الله الرحمن الرحيم صراع الثقافات الحمد...

المشرف العام

بقلم| الكاتب/ سند الحطاب: مسلسل العاصوف يحكي...

المشرف العام

نجاز عظيم سيسطره التاريخ بحروف من نور Message...

المشرف العام

إلى أبناء عشيرة العـــجــي الأعزاء.. لأعرف كيف...

المشرف العام