اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

03:16 مساءً , الثلاثاء 16 يناير 2018

التجارة شطارة !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

التجارة شطارة !!


قررت أن أصبح تاجرا لإن تسع أعشار الرزق في التجارة وبعد أن عزمت على فتح

مشروعا تجارياً يدر ربحاً معقولاً و بدأت بإجراءاته تعثرت بحجر الروتين وقيدت بأربطة

النظام وأيقنت أنه حتى تنتهي من إجراءات استخراج الرخصة والعمال لابد أن يكون نفسك

أطول من نفس ( سعد شداد ) وعندك قدرة على قفز الحواجز ويمكن أن تختصر المسافة

وتستخدم القفز بالزانة ( القفز العالي ).

وحيث أن محدثكم من الرياضيين الذين يمارسون رياضة ( الريموت كنترول ) فقد قررت أن

أبحث عن مشروع أخر ومصدر رزق ثاني لا يحتاج إلى ( لياقة أو لباقة ) يعني ( فلوس من


الهواء ) غير الشحاذة.

فعقدت جلسة مغلقة وطارئة مع بنات أفكاري (وليس في الامرخلوة ).

ملاحظة لازلت إلى الآن استغرب من عدم وجود ( أبناء أفكار ) ربما لان كيدهن عظيم ،

المهم توصلنا بعد شد وجذب والتي واللتيا إلى أن أسهل طريقة ليقوم شخص بإعطائك ماله

وهو ( يضحك ومستانس ويفتخر ) ويعلم أنها ليست بصدقة وانه لن يجني من ورائها أي

مردود مالي أو منفعة دنيوية أو أخروية هي استحداث فكرة برنامج قائم على التصويت

لأني متأكد تمام التأكد أن ( النشاما ) لن يتركونا وسوف يدعمونا بكل رصيدهم لان من

صوت ( للفحول ) لن يتركنا بدون فزعه وعلى قولة الواصل ( الله لا يحرمن منهم ).

وهذا هوالمشاهد الآن في القنوات الفضائية بعد أن بدءوها بشريط الدردشة والاهداءات (

وشافوا الفلوس ) جاءت فكرة التصويت فكان أخر هذه الأفكار هو ماقامت به إحدى

الشركات من مبدأ ( وأمرهم شورى بينهم ) ومن منطلق ( ما خاب من استشار ) وعلشان (

نثبت إنا تحت أمركم ) قررت الاستعانة بأهل ( الرأي والذوق والشفاحة ) لاختيار منتج من

ثلاث منتجات لطرحه في السوق .

وان تعجب فأعجب معي من احد البرامج والذي لقي رواجاً كبيراً لأن القائمين عليه ( عرفوا

من أين تؤكل الكتف ) لسحب مافي ( الجيوب ) والذي يزيدك غرابة أن من نعتبرهم العقلاء

قاموا بعمل اجتماعات صرفت فيها الملايين للتصويت ولم أستغرب قط من إبتسامة مديرة

أحد البرنامج والتي كانت (من الأذن للأذن ) ولسان حالها يقول (يارب كترهم يارب كترهم )

وعلى طاري ( كترهم ) يقول الإخوة المصريين ( اللي معاه قرش محيره يشتري حمام

ويطيره ) وأنا أقول ( ألي عنده رصيد محيره يرسل sms وطيره ) ، وأخيرا عزيز القارئ

أرجو التصويت لمقالي برسالة sms.

قال صلى الله عليه وسلم ( لن تزول قدم عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع )

وذكر منها ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه .

منقـــــول للكاتب // أحمد العوفي ،،،

ســــند الحطــــاب؛؛؛


بواسطة : المشرف العام
 4  0  1.7K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 03:16 مساءً الثلاثاء 16 يناير 2018.