اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

08:59 مساءً , السبت 21 أبريل 2018

عودة الذهب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

تحياتي الى جميع الكاتبات في الصفحة ونتمنى ان نرى أقلاما نسائية أكثر في الموقع خاصة وأن الفكر النسائي دائما متميز..

اليوم وددت أن اكتب عن الأزمة الاقتصادية العالمية .. أعلم ان الموضوع ممل .. ولكن ذلك لا يمنع من طرحه لأننا مقبلين على نفق مظلم الله أعلم كم طوله .. كما أنني لست بالخبيرة الاقتصادية ولكنني بنيت موضوعي بناء على بحوث قرأتها ودراسات اضافة الى طرح بعض الخبراء الاقتصاديين ...
سأحاول طرح الموضوع بأبسط لغة اقتصادية ممكنة لتسيل استيعابه على الجميع ..
بدأت الكارثة الاقتصادية بفقاعة القروض العقارية حيث ارتفعت أسعار العقار بشكل كبير في السنوات الست الماضية وكان هناك مغالاة كبيرة في قيمة العقارات الأصلية ( يعني العقار يسوى 100 ألف دولار صار يسوى 175 ألف دولار ) والأسعار بالأساس ارتفعت بسبب تسهيل الاقتراض من البنوك وارتفاع الفوائد وارتفاع مبيعات النفط ... ارتفاع سعر العقار أغرى البنوك والمؤسسات المالية باقراض أصحاب العقارات التي ارتفعت اسعارهم مقابل رهن تلك العقارات .. ( والانسان بطبعه طماع )
آن الأوان لتلك الفقاعة ان تنفجر ... وبدأت أسعار العقار تتراجع .. والناس عاجزة عن الدفع .. والبنوك حجزت على العقارات المرهونة .. ( لغاية هنا كل شيء سليم وتمام ) المشكلة ان العقارات التي حجزت عليها البنوك لا تساوي قيمة القروض التي دفعتها للناس.. لذلك عند محاولة بيع تلك العقارات فان البنك يخسر الكثير مما أدى الى اعلان افلاس اثنين من البنوك العقارية المعروفة في أمريكا .. وهنا بدأت الأزمة .. والتي شبهوها بأزمة الدومينو ... فهي مثل أحجار الدومينو عندما سقط واحد توالت الأحجار بالسقوط ...
كيف تأثرنا نحن في الخليج بالفقاعة الأمريكية ..
ان تأثرنا كخليجيين هو لعدة أسباب اهمها:
* شهادات \" الايداعات الدولية \"وهي شهادات تصدرها الشركات العربية وتودعها في البورصات الأجنبية .. ومن الطبيعي عند انهيار البورصات الأجنبية ستقل قيمة تلك الشهادات وربما تصبح بلا قيمة .
*ارتفاع نسبة التعاملات الأجنبية في البورصات العربية ومتى ما أفلس هذا المتعامل قلت قيمة الأسهم والسندات .
*الودائع العربية في البنوك الأجنبية.
هذا شرح موجز عن أسباب انهيار البورصات العالمية والعربية .. وبسبب هذا الانهيار سوف يكون هنالك كساد اقتصادي كبير في الأسواق العالمية والعربية والمحلية .. وبسبب هذا الكساد تراجع الطلب على النفط لأنه ليس هنالك سيولة كافية .. وربما تتساءلون أين ذهبت كل هذه الأموال ؟؟؟ ومن هو المحظوظ الذي يملك كل هذه الأموال ؟؟؟
طبعا لا احد .. لأن هذه الأموال لم تكن موجودة أصلا .. وهي مجرد سندات أسهم .. قيمة اسمية وليس لها أي غطاء نقدي ... وسبب انهيار البورصات العالمية هو ان الغطاء النقدي العالمي هو الدولار.. ومتى ما تعثر الدولار .. تعثر العالم ..
لذلك اخوتي وأخواتي ..اكثر استثمار اقتصادي أمانا هو الذهب .. لأن الذهب معدن ناضب فليس هنالك مناجم كثيرة تستخرج منها الذهب.. كما انه يعادل قيمته.. والخبر الأهم من المتوقع ارتفاع اسعار الذهب في العام القادم .. (فاللي يبي يستثمر أمواله.. يشتري ذهب .. منها تستانس المرأة ومنها تأمن مستقبل العيال )
نعم فالعقار ستنخفض أسعاره ...والبورصات ليست محل ثقة .. والتعاملات مع البنوك غير آمنة ..والذهب هو النقد الوحيد الآمن الآن .. وهنالك مؤسسات يهودية بدأت بالفعل بشراء كميات من الذهب .. لضمان غطاء نقدي لعملتها...
وللأسف دولنا ليست بالمستوى المطلوب للاستفادة من هذه الأزمة العالمية .. ولذلك ارتأيت كتابة هذا المقال لأنني أريدد لكم الفائدة .. لتتوجهوا لأستثمارات آمنة أفضل من سوق الأسهم .. او جعل السوق مقتصرا فقط على الاكتتابات..
أتمنى أن يكون الموضوع ذو فائدة للجميع تحياتي لكم

بنت العجي







بواسطة : المشرف العام
 1  0  1.3K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 08:59 مساءً السبت 21 أبريل 2018.